حُلم ضاع بِسبب الأوضاع

حُلم ضَاع بسبب الأوضاع " تصميم من مواقع اتلواصل الإجتماعي "

حُلم ضَاع بسبب الأوضاع
” تصميم من مواقع اتلواصل الإجتماعي “

منذ ما يقارب الـ 7 أشهر ونصف كنت قد توقفت على الكتابة لعدّة أسباب ، مهما اختلفت وتعددت يبقى الأساس هو الشعور بالعجر، بالإحباط، بعدم القدرة على النهوض من العثرات التي واجهتني خلال السنتين اللاتي مضين .

لم أعد أستطع أن أهرب إلى قلمي مثلما كنت أفعل ، لم أعد أستوعب ما يحدث من حولي من واقع هو الأقرب إلى الجحيم ـ ولله الحمد ـ في قسوة العقاب .

لم نتعدى على حق ولم نطلب إلاّ الحقوق التي أصبحت أحلام ، كل يومٍ يمضي يأخذ معه جزءاً مني، من عقلي ، من روحي ، من إبداعي الذي من المفترض أن ينمو في هذا اليوم الذي مضى ، أنا ومِثلي الكثيرين .

لقد كانت الأحلام نظيفة، راقية، مثقفة تحمل الكثير من الفرح برسمها داخل أجزاء عقولنا .

ألا يحق لنا أن نحلم ؟ بلى ، ولكن !!

لست أبرر العجز ولا أبرر التقاعس وإنما أريد أن نرحم أحلامنا من هؤلاء ، من القتل ، من الحرب ، من الدم ، من المال ، من الجهل، من كل ما يقتل فينا الأمل .

المسار مفقود والخيارات متعددة ولكن ليست كما في الحلم .

ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء .

#فلترحموا

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *